منــــــتـديــــات الخـــــنــــيـــــشات

الخنيشات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احلام صدام وخيبة الامل في الزعماء العرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 118
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالب تقني
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: احلام صدام وخيبة الامل في الزعماء العرب   الخميس سبتمبر 04, 2008 4:18 pm

السلام عليكم ..
من بحثي تحت الاعداد ( الطاغية والشعور الانثوي ) حول تنكر العرب للدعم العراقي
للثورة الفلسطينية والجزائرية والمغربية والعمانية ومساهماته الجوهرية في مصر وسوريا
والاردنالفرع الاول : دعم ثورة الجزائر

تعاطف الشعب العراقي مع الثورة الجزائرية وتصدى شعراء العراق للدفاع عن الثورة والثوار حتى ان كاتباً جزائريا الف كتاباً بعنوان ''الثورة الجزائرية في الشعر العراقي''، والذي نشر في ثلاث طبعات، ومنه قصيدة نازك الملائكة الرائعة ''نحن جميلة، نقتطف منها مقطعاً :

جميلةُ، تبكين خلف المسافاتِ، خلف البلادْ
وتُرخين شعرَكِ، كفَّكِ، دمعكِ فوق الوساد
أتبكين أنتِ، أتبكي جميله؟
أما منحوك اللحون السخيّات والأغنياتْ؟
ففيم الدموع إذن يا جميله؟
ونحن منحنا لوصف جراحِكِ كلَّ شفهْ
وجرَّحَنا الوصفُ خدَّش أسماعنا المرهفه
وأنت حملتِ القيود الثقيله
وحين تحرَّقتِ عطشى الشّفاهِ إلى كأس ماءْ
حشدنا اللّحون وقلنا سنَسكِبها بالغناءْ
ونشدو لها في الليالي الطويله

وقد اشتهر السياب بقصائده المؤيدة للثورة الجزائرية ،
فيما يتعلق بالثورة الجزائرية ،ومنذ الايام الاولى للثورة اعلن الزعيم خالد الذكر عبدالكريم قاسم مساندة الجمهورية العراقية الوليدة المطلقة للثورة الجزائرية

والعراق اول دولة تعترف بحكومة الجزائر المؤقتة وتقدم لها مليوني دينار عراقي وهو ما

يعادل حينها ستة ملايين دولار اميركي سنويا وابتداء من سنة 1959 كما رفض الزعيم

خالد الذكر عرضين للحكومة الفرنسية بالاعتراف بالجمهورية العراقية الوليدة مقابل اعادة

العلاقات الدبلوماسية العراقية ـ الفرنسية ، في وقت كانت تلك الجمهورية الوليدة في

حاجة لعلاقات دولية ترسخ شرعيتها ، ولكنه اثر تقديم الدعم المعنوي لاخوته في الجزائر مقابل خسارة ذلك المكسب الدولي.

كما وقدم الشعب العراقي العربي الاصيل المساعدات التموينية والمالية للثورة الجزائرية

والى اللاجئين الجزائريين المقيمين في دولة تونس الشقيقة ،وفي خطاب للزعيم

بمناسبة ذكرى انطلاق الثورة الجزائرية الخامسة (عام 1959 ) اكد قائلاً (انني أبشركم بأن

الاسلحة التي خصصت للجزائر كانت كافية وقد خصصنا اسلحة اخرى وسوف نخصص

اسلحة اخرى حتى تتحرر الجزائر وسوف ندعمها بكل ما اوتينا من قوة، فهذه معاهدنا

ومدارسنا العسكرية ومعاهد العلم مفتوحة ابوابها امامهم فهم اخوتنا وما عليهم الا ان

يحضروا هذا البلد ويدرسوا على حساب هذه الدولة وهي دولته.)

وازاء ذلك صرحت الحكومة الجزائرية المؤقتة ممثلة بنائب رئيس الوزراء للحكومة المؤقتة

السيد كريم بلقاسم قائلا : ( ان مساعدات الجمهورية العراقية مساعدات ملموسة

وبصورة مستمرة ولم تنقطع)

وكان الدعم العراق للثورة الجزائرية يحتل الصدارة بين الدول العربية ،ومن ذلك الجمهورية

العربية المتحدة لم تنقطع علاقاتها الاقتصادية مع فرنسا ولم تدفع حصتها من ميزانية

الجزائر التي اقرتها الجامعة العربية حتى ايار1960 ،واكتفت بالدعم الاعلامي ،كما تدخلت

في الخلافات بين ثوار الجزائر لصالح طرف ضد طرف اخر، في حين ان العراق ممثلاً

بحكومة الزعيم عبدالكريم قاسم رفض التدخل في النزاعات الداخلية فالدعم الخالص

للثورة بغض النظر عن خلافات اطرافها كما انه كان يدفع اكثر من حصتة المقررة للجزائر

بنصف مليون دينار سنويا عدا مظاهر الدعم الاخرى ..المصدر:. د. هادي حسن عليوي،

سياسة عبد الكريم قاسم العربية 1963- 1958 جريدة الصباح، اسم الصفحة: افاق ستراتيجية التاريخ: و من ماهيات سيرة الزعيم عبد الكريم قاسم - د. عقيل الناصري، موقع العراقي
ورغم ذلك فان العديد من الشباب العربي قد حضر للعراق وفجر نفسه وسط الاسواق وقتل مئات العراقيين ، رافعين شعارات الطاغية المجرم صدام الذي حاول اغتيال الزعيم الخالد تنفيذا لاجندة صهيونية وممارسات تدرب عليها في اسرائيل يوم اختفى في مصر ست شهور .متباكين عليه cheers alien السؤال rendeer santa ....................المطروح هل صدام كان بالفعل طاعية كما تداعى معضمنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احلام صدام وخيبة الامل في الزعماء العرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــــتـديــــات الخـــــنــــيـــــشات :: القسم الحوار العام-
انتقل الى: