منــــــتـديــــات الخـــــنــــيـــــشات

الخنيشات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عماد غزالى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 118
العمر : 32
العمل/الترفيه : طالب تقني
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: عماد غزالى   الخميس سبتمبر 04, 2008 3:48 pm

عماد غزالى
بلا رفيف .. يعبر المســـاء

لا ..
لا صوتَ للحَجَل ..،
يمرُّ ســابحا هناكَ
أو هنا
لا صوتَ ..لا
كنتُ أرى وجهى
على فُرشاةِ تلك الأجنحة
مثلَ شمسٍ تتمهّل
كنتُ أرى وجهى
بلا أدنى وجل ..
وفمى - منتشياً -
يعبُّ من زجاجةِ الزمانْ
وانطلقت نافورةُ المعنى
خيوطاً من لغاتٍ
وعيونا تتهلّل
كانت الأُنـثى
مزيجاً من غناء الكونِ
والثمرِ المحرّمْ ،
كانت تقاطيعُ الوجوهِ
الإنحناءاتُ

الوشيشُ الصاخبُ النهدينِ
أصفى من يدٍ مضمومةٍ ..
شفةٍ تحرّقها القُبل .
لا صوتَ للحجل ..،
حينما يعبرُ وجهى
ولا ينهلُ من تاريخه الملقى
على رمل الطريق .
الآنَ شئٌ غامضٌ
ضبّبَ هذا السطحَ
خلاّهُ كطلّ
صارَ وجهى حائلا
بينى وبينى
صارَ ظِلّ .
لا صوتَ للحجل ..،
ومطايا الليلِ تدرجُ
عبر زاويةٍ
وتدلفُ فى خجل
تغزلُ الرحلةُ
أشــلاءً من الفوضى
طيوراً ترتحل
خلف غِزلانِ الزلل
لا صوتَ للحجل ..،
أســرعَ هذا النبضُ
من إيقاعهِ

وترامى فوق دغل
تُصلبُ الأناتُ فى أحراشهِ
وعيونٌ من مخاليقَ حيارى
ينسكبُ الترتيلُ من أفواههم
لا محضُ قولْ
تنطلقُ الرقصةُ
شقّاً فى جدار الليل ،

تنصهرُ الحنايا
بأريجٍ موغلٍ
وصراخٍ يتبتّل
لم أكن إلا عيوناً تتأمّل
وشفاهاً
تنسجُ الأغنيةَ السكرى
وروحا تتململْ
وانفلتت نفسى من التسليمِ ،
طارت
صوبَ أسرابِ الحجل
وأطفأت نارَ الأُوَلْ
لا صوتَ
لا..
يمرّ سابحا
هناكَ
أو هنا

لاجرحَ يندمل
لا رجعَ للحروف
فى غابةِ الأزل
والسحاباتُ التى طالتْكَ
أو طاولتَها محتدما
ترجمكَ الآنَ ،
شظاياكَ تواعدْنَ على الفُرقةِ ..
جزءا
فجُزءا
فى مدارٍ موحشٍ
قد تكتمل .
فاسترحِ الآنَ
على مقعدكَ النائى
ومُرِ النادلَ ماشئتَ
ونلْ
كلَّ أكوابِ الملل
من غير معنى واحدٍ
يخطفُ عرىَ الروحْ
من غيرِ
هلْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عماد غزالى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــــتـديــــات الخـــــنــــيـــــشات :: قسم الادب و الشعر و القصص-
انتقل الى: